بحث متقدم

 

الآتى هو ما يجب أن تتجنبه عند وضع خطة التسويق :

1- ملأ الخطة بما لا يفيد :

وضع اشياء ليس لها علاقة بالأرقام أو الإستراتيجية أو التقنية التى ستتبعها فى التسويق . العموميات أيضا تشكل خطأ لا يفيد خطتك . عندما تقول أن العميل المستهدف هو "الجميع " أو الكبار من الخمسين لما فوق . هذا لا يحدد شيئ ويؤدى الى المشاكل أثناء التنفيذ. فكر فى مكان محدد لك فى السوق . بدلا من الجميع , حدد: " الذكور 16 فما فوق الذين يمارسون رياضة الكرة ".

وبدلا من البالغون من خمسين فما فوق . غيرها الى: السيدات من خمسون فما فوق اللاتى تتسوقن على الإنترنت على الأقل ثلاث مرات فى الشهر.

تذكر أن التسويق يهدف الى العملاء الذين يشترون و ليس المتفرجين. تخيل الذهاب الى بائع الخضراوات وشراء كل شيئ . قد تريد ذلك لكن فى الواقع مصادرك المالية لن تساعدك على ذلك . هذا يعنى الشراء المثالى بالمصادر التى لديك بالفعل. لذلك يجب أن تحدد من هو العميل المثالى وكم من المصادر الجاذبه لكسب هذا العميل . ثم ضع خطة واضحة محددة وغير مملوءة بما لا يفيد.

 

2- لا تقوم بعملياتك الحسابية :

إن التسويق يقوم اساسا على الرياضيات ، والرياضيات أساسها الأرقام ومشروعك أيضا أساسه الأرقام إذا لم تعرف أرقامك لن تنجح فى عملك. عمل خطة تسويق دون معرفة ما هى تكلفة جذب العميل . ما هو متوسط المبيعات التى يجب أن تحققها ، ما هو هامش الربح الذى يجب أن تحققه ما هو متوسط ما يشتريه العميل . ستفشل تماما ويفشل مشروعك إذا كنت ستدفع 1000 جنيها للإعلانات ، يجب أن تعرف كم من العائدات عليك أن تحصل عليها لتغطى هذه التكلفة وتحقق هامش ربح مقبول؟

 

3- الإعتماد بشدة على الإبداع :

الإبداع شىء جيد ومن عوامل نجاح المشروع . ولكن التركيز عليه بشدة أكثر من التقنيات ستضر مشروعك . قد ينجذب العميل لإبتكار جيد لفترة . ولكن قد يمل وينجذب لمنتج جديد . يجب مع الإبتكار أن تكون هناك التقنيات التى تطور دائما حتى تجعل المشترى يظل يشتريها لفترة حتى تحقق دخل مناسب لمشروعك. لذلك أرقام العائدات مهمة لتحديد ما إذا كنت ستستمر فى إنتاج سلعة ما أم تلغيها أو تطويرها

 

4- أن تظن التسويق هو فقط الإعلان :

بينما الاعلان هو جزء من خطة التسويق , نجد أن التسويق أكبر بكثير من مجرد الإعلان . التسويق ليس فقط كيف تبيع ما تنتجه أو تقدمه من خدمة . بل هو الطريقة التى ترد بها عاملة الإستقبال على التليفون وكيف تبنى الثقافة الداخلية للمنشاة . إن التسويق أيضا هو :

الجوانب الإستراتيجية والتقنية التى تحدد قاعدة عملائك وتكتشف منافسيك وحدودهم .
وضع سياسة التسعير والبيع والترويج، وخلق نظام لتكرار الشراء منك .
اذا لم تدرس كل هذه الجوانب عند وضع خطة التسويق فقد وقعت فى الفخ المكلف والمضيع للمجهود وهو الإعلان . فقد تنصحك شركة الإعلان ، إستمر فى الإعلان لمدة ثلاث أسابيع حتى يبدا البيع . هذه الفترة قد تضطر أن تنفق من راسمال المشروع وقد لا يأتى المال الذى تعوضه فتخسر مشروعك. إدرس وحدد قبل وضع الخطة .

 

5- تجاهل التسويق للعميل الموجود والمتوقع :

للعمل الذى عدى مرحلة البداية لا يوجد من يساعد على الإستمرارية والنمو ، أكثر من العميل الدائم ومجموعة من العملاء المتوقعين . أن تبيع لعميل جديد تكلفك 6 أضعاف ما قد تبيعه لعميل قديم . إذا لم تتضمن خطتك التواصل مع عملائك القدامى والدائمين لن تحصل على أهم عائد لمنشاتك.

كثير من المسوقين يركزوا على مطاردة عملاء جدد أو أسواق جديدة وينسوا منجم الذهب الموجود بالفعل وهو عملاؤهم القدامى . لا تقع فى نفس الخطأ ، ضع خطة تهتم بالعملاء القدامى وتسعى لجذب عملاء جدد.

إن جزء كبير من نجاحك يعتمد على الإجراءات والقرارات التى تتخذها الآن فى صورة خطة للتسويق وتتجنب الاخطاء المكلفة التى تضر مشروعك.

---

- المصدر: د. نبيهه جابر - بتصرف.

تعليقات (0)

لم يتم إضافة أي تعليق

 

×

تابعنا على تويتر